مذكرة تفاهم بين وزارة "الاقتصاد الرقمي والريادة" ونقابة المهندسين

  وقعت وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة مذكرة تفاهم مع نقابة المهندسين الأردنيين سيتم بموجبها تبادل الخبرات بين الطرفين في مجال احتضان مشاريع رياديي الأعمال ومتابعة أعمال الحاضنات، إضافة إلى تبادل الخبرات في مجالات تدريب وتأهيل خريجي تخصصات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وتتضمن مذكرة التفاهم التي وقعها وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى غرايبة ونقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد السمارة، قيام الوزارة بتخصيص حاضنة أعمال مرج الحمام -المستضافة لدى أمانة عمان الكبرى-لاحتضان رياديي الأعمال من منتسبي النقابة والاستفادة من الخدمات المقدمة ضمن الحاضنة، إضافة إلى تخصيص منسق لمتابعة أعمالهم في الحاضنة، كما تتضمن مذكرة التفاهم قيام النقابة بدورها في احتضان وتدريب رياديي الأعمال من المهندسين ضمن الحاضنة، والسعي إلى تشبيكهم مع المستثمرين.
 
وقال الغرايبة أن الوزارة تعمل من أجل تسخير كل الفرص المتاحة لدعم وتسهيل عمل الرياديين، وذلك من خلال تنفيذ عدداً من المبادرات الهادفة إلى تقديم ما يلزم للرياديين وبالشراكة مع القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني الهادفة والمعنية بدعم الريادة والرياديين في الأردن، ومن ضمن هذه المبادرات جاءت مبادرة "تحويل 40 محطة معرفة إلى حاضنات أعمال" والتي ستوفر أماكن عمل للرياديين في جميع المحافظات، بالإضافة إلى توفير خدمات الموارد البشرية المجانية من خلال شركة ZenHR،و خدمات التشبيك مع المستثمرين والتدريب للرياديين من خلال منصة .Start Gate  وتعتبر مبادرة "ال40 حاضنة أعمال" نافذة لبناء شراكات حقيقية مع جميع الجهات المعنية بالريادة وبما يدعم الرياديين في مختلف محافظات المملكة.
من جانبه أكد سمارة على أن هذه المذكرة تأتي ضمن الاستراتيجية التي أطلقتها نقابة المهندسين لدعم ريادة الأعمال حيث تسعى النقابة إلى تطوير ورفع قدرة الكوادر الهندسية والفنية في الأردن ودعم ريادي الأعمال من خلال تشبيكهم مع المستثمرين حسب الإمكان.
كما أثنى سمارة على دور وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة في توفير حاضنات الأعمال التي تسهم بشكل كبير في احتضان رياديي الأعمال من المهندسين.